منتديات النوابغ ترحب بك فى عالمكم الآخر اهلاً بك يا زائر
 
الرئيسيةمنتديات النوابغس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حياة الرسول ((ص)) كاملة الجزء السادس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
انيشتاين
المدير العام
المدير العام
avatar

انثى
عدد الرسائل : 353
العمر : 26
العمل/الترفيه : طالبة جامعية
المزاج : متقلب المزاج
الدولة : السودان
تاريخ التسجيل : 09/08/2008

مُساهمةموضوع: حياة الرسول ((ص)) كاملة الجزء السادس   الخميس سبتمبر 18, 2008 4:23 pm

عام الحزن وخروجه إلى الطائف


خرج المسلمون من المقاطعة وقد أضر الحصار بأجسادهم، وأصابهم الوهن والضعف خاصة الشيوخ

والنساء، فلم يمض على انتهاء المقاطعة إلا شهوراً قليلة وأصيب الرسول بمصيبة عظيمة، فلقد مات

عمه أبو طالب ناصره وحاميه ومانعه من مشركي قريش، في شوال من السنة العاشرة من البعثة،

وبعده بأيام توفيت زوجته خديجة رضى الله عنها يقول ابن إسحاق ثم إن خديجة وأبا طالب هلكا في

عام واحد فتتابعت على رسول الله صلى الله عليه و سلم المصائب بهلك خديجة وكانت له وزير

صدق على الابتلاء يسكن إليها ويهلك عمه أبي طالب وكان له عضدا وحرزا في أمره، ومنعه وناصرا

على قومه

واشتد إيذاء قريش لرسول الله صلى الله عليه و سلم بعد موت أبي طالب حتى قال رسول الله صلى

الله عليه و سلم ما نالت قريش مني شيئاً أكرهه حتى مات أبو طالب، ولما يئس من هدايتهم وفكر

في أن يترك مكة ويخرج لينشر دعوته في مكان آخر علها تجد صدى في قلوب أهله فيحتمي بهم

وينصرونه على قريش فخرج صلى الله عليه و سلم وحده إلى الطائف راجيا أن يقبلوا منه ما جاء به

من عند الله

وتقع الطائف على مسافة 120كم من مكة وتسكنها قبيلة ثقيف الوثينة، ولهم بيت يعظمونه ويضعون

عنده أصنامهم كما تفعل قريش بالكعبة، وأشهر أصنام ثقيف اللات

وكان بين ثقيف وقريش مودة، وتجارات وزراعات مشتركة وكان لبعض أغنياء قريش بساتين وقصور

بالطائف يخرجون إليها لقضاء الصيف بها لاعتدال مناخها عن مكة، فكانت الطائف مصيف قريش،

ولاشك أن ثقيفا علمت بدعوة محمد قبل أن يخرج إليها، ولم يعتنق أحد منها الإسلام حتى لا يفسد

ما بينها وبين قريش من علاقات وروابط

قطع رسول الله صلى الله عليه و سلم المسافة سائرا على قدميه وأقام بالطائف عشرة أيام يدعو

أهلها إلى عبادة الله ولكن دعوته لم تجد إلا قلوبا غلفاً وآذانا صماً وأعيناً عمياً فلم يستمع إليه منهم

أحد

قابل رسول الله صلى الله وعليه وسلم في الطائف أبناء عمر بن عوف الثلاثة وهم من سادة ثقيف

فعرض عليهم دعوته وطلب منهم نصرته فسخرو منه واستهزؤا به فقال أحدهما: أما وجد الله أحد أن

يرسله سواك، وقال الثاني:والله لأمزقن أستار الكعبة إن كان الله قد أرسلك وقال الآخر:والله لا أكلمك

أبدا إن كنت رسولا فأنت أعظم من أن أرد عليك، وإن كانت كاذبا فما ينبغي لي أن أكلمك، وأغروا به

سفاءهم وعبيدهم فجعلوا يصيحون به ويتعقبونه ويقذفونه بالحجارة، فما كان رسول الله صلى الله

عليه و سلم يرفع قدمه ويضعها إلا على حجر فسال الدم منهما ولم يرجعوا عنه إلا بعد أن خرج من

الطائف

لجأ رسول الله صلى الله عليه و سلم– وقد نال التعب والإرهاق – إلى ظل بستان ليستريح، وتذكر ما

فعلت به ثقيف فهانت عليه نفسه أترى ربه ساخطا عليه حتى يؤذي كل هذا الإيذاء؟ أم أنه يريد له

الهوان على يد هؤلاء اللئام ؟ فأخذ أيناجيه. اللهم إني أشكو إليك ضعف قوتي. وقلة حيلتي،

وهواني على الناس، يا أرحم الراحمين، أنت رب المستضعفين،وأنت ربي إلى من تكلني إلى بعيد

يتجهمني أم إلى عدو ملكته أمري؟ إن لم يكن بك غضب على فلا أبالي. ولكن عافيتك هي أوسع

لي، أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات، وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة من أن تنزل بي غضبك

أو يحل على سخطك لك العقبى حتى نرضى ولا حول ولا قوة إلا بك

كان لموقف ثقيف من رسول الله صلى الله عليه و سلم ما أحزنه وغمه فانطلق هائما على وجهه لا

يدري أين يتجه وأخذ يفكر في قريش فلابد أنها علمت بخروجه إلى الطائف لينتصر بثقيف عليها أما

وقد خاب أمله فيها فلابد أنهم سيتمادون في إيذائه والاستهزاء به، وكلما فكر في ذلك اشتد غمه

وحزنه، فلم يعد له نصير في مكة بعد وفاة عمه أبو طالب، وبينما هو في هذه الحال، إذ نزل عليه

جبريل عليه السلام ومعه ملك الجبال، فقال ملك الجبال "يا محمد إن الله قد سمع قول قومك وما

ردوا به عليك وقد بعثني إليك لتأمرني بأمرك إن شئت دمدمت عليهم الجبال وإن شئت خسفت بهم

الأرض"فرد رسول صلى الله عليه و سلم قائلاً:لا، بل أرجو أن يخرج الله من أصلابهم من بعيد الله لا

يشرك به شيئاً

وتحقق ما توقعه الرسول من قريش فلقد قفلت أبواب مكة في وجهه وأبت عليه العودة إليها وكان

عليه إذا أراد أن يدخلها أن يستجير بأحد سادتها على عادة العرب – فاستجار بالمطعم بن عدى

فأجاره ودخل مكة في حمايته وحماية أبنائه






الإسراء والمعراج


ووسط هذه الآلام النفسية الرهيبة لرسول الله صلى الله عليه و سلم واساه ربه فدعاه إلى أعجب

رحلة عرفت في تاريخ البشرية ليعرف قدره عند ربه، ويثبت بها فؤاده ولتكون بمثابة ترويح عما لاقاه

في سبيل دعوته، وهي هجرة الإسراء والمعراج


والإسراء: انتقال الرسول صلى الله عليه و سلم ليلا من المسجد الحرام بمكة إلى المسجد الأقصى

في القدس


والمعراج: هو صعوده صلى الله وعليه وسلم من المسجد الأقصى إلى السموات العلى

اختلفت المؤرخون في الوقت الذي وقعت فيه هذه المعجزة فاليعقوبي والطبري وابن الأثير يجدون

الإسراء والمعراج بعد نزول الوحي مباشرة وابن هشام و ابن كثير يجعلونها قبل وفاة أبى طالب و

خديجة رضى الله عنهما و المشهود أنها وقعت بعد عودته صلى الله عليه و سلم من الطائف فى

العام الحادى عشر للبعثة النبوية

و كما اختلفوا فى و قتها اختلفوا أيضا فى حقيقتها هل كانت بالروح و الجسد أم أنها بالروح فقط, أم

أن الإسراء كان بالروح و الجسد و المعراج كان بالروح فقط, و لكل منهم دلالته, و الدكتور محمد

حسين هيكل له رأى موجزه أن عقول الناس عاجزه عن فهم معنى الاسراء و المعراج فأختلفوا فيه,

فروح محمد صلى الله عليه و سلم فى ساعة الإسراء و المعراج اجتمعت فى وحدة هذا الوجود و

بالغة منتهى كمالها ولم يقف أمام ذهن محمد وروحه فى تلك الساعة حجاب من الزمان أو المكان

أوغيرهما من الحجب التى تجعل حكمنا نحن فى الحياة نسبيا و محدودا بحدود قوانا الحسية

والعقلية, لقد تداعت فى هذه الساعة كل الحدود أمام بصيرة محمد و اجتمع الكون كله فى روحه

فوعاه منذ أزله الى أبده و ليس يستطيع هذا السمو الا قوة فوق ما تعرفه الطبائع الإنسانية فإذا جاء

من بعد ذلك ممن اتبعوا محمدا من الناس من عجز من متابعته فى سمو فكرته و قوة أحاطته بوحدة

الكون فلا عجب فى ذلك ولا عيب فيه لقصور عقله و طبيعته الإنسانية عن إدراك مثل هذا الحدث

و يرى الشيخ محمد متولى الشعراوى أن الإسراء والمعراج كانتا بالروح والجسد و أن الله سبحانه و

تعالى لما كانت طبيعة الجسم البشرى لا تتفق مع ملكوت السماوات, أدخل فى بشرية محمد ما

جعلها صالحة للصعود للسماوات

و لن نخوض فى غمار هذه الخلافات لأنها العقيدة أقرب منها إلى التاريخ والراجح أن رحلة الإسراء

والمعراج كانت بالروح والجسد معا فالممعن فى الآية الأولى من سورة الإسراء والآيات الأولى من

سورة النجم لا يملك إلا التصديق بذلك, وألفاظ هذه الآيات لا تحتمل غير ذلك ففى قوله تعالى

سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلا مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى فالعبد لا يكون إلا روحا

وجسدا, و تصدير الآية بلفظ"سبحان"يدل على أن الأمر أعظم من أن يكون رؤيا مناميةأما قوله تعالى:

فَأَوْحَى إِلَى عَبْدِهِ مَا أَوْحَى * مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى وقوله تعالى: مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى فألفاظ

(عبده – الفؤاد – رأى – البصر) لا يمكن أن تطلق إلا إذا كان محمد بجسده و روحه

و طالما أن الإسراء و المعراج معجزة من معجزات محمد صلى الله عليه و سلم, فلابد أن تختلف فيها

العقول وتحار فيها الأفهام, و إلا لو وصلت العقول و الإفهام إلى مكنون سر هذه الرحلة الإلهية لانتفى

كونها معجزة و أصبحت شيئا عاديا يستطيع العقل البشرى المحدود أن يحيط بمكنونه و معرفة

أسراره, و بمرور الوقت و تعاقب الزمن تنتفى فيها المعجزة و يصبح شأنها شأن المخترعات الحديثة

تبهر العقول عند اختراعها و سرعان ما يألفها الناس بمرور الوقت و تصبح شيئا عاديا, و لكن ستبقى

معجزة محمد خالدة باقية... و لتحار فيها الأفهام وتختلف فيها العقول فهذا سر الإعجاز فى هذه

الرحلة الإلهية العجيبة

أما موقف قريش من الإسراء و المعراج فعندما أخبرهم النبى صلى الله عليه و سلم في صبيحة

ليلتها كذبوه و صفقوا و صفروا استهزاءا به و سخرية منه وقالوا"ان رحلة بيت المقدس تأخذ منا شهرا

ذهابا و شهرا ايابا, أتزعم أنك أتيته فى ليلة",و أسرع جماعة من المشركين إلى أبي بكر و أخبروه

بأن محمدا يقول أنه أسري به الليلة إلى بيت المقدس و عاد به قبل أن يصبح, قال:أو قد قال ذلك,

قالوا: نعم, قال:لئن قال إذن صدق, إني لأصدقه فيما هو أبعد من ذلك أصدقه فى خبر السماء فى

غدوه و روحه

وعادت قريش إلى محمد تريد إظهار كذبه فسألته أن يصف لهم بيت المقدس فجلى الله له البيت

فوصفه لهم باباً باباً وأبو بكر يقول صدقت يا رسول الله فسمي من يومها بالصديق

ثم عادت قريش تطالبه بأشياء تبرهن بها على صدق قوله فذكر لهم أنه مر ببني فلان وهم نيام

ولهم اناء فيه ماء قد غطوه فكشف غطاءه و شرب ما فيه ثم غطاه كما كان و أخبرهم بان القافلة

ستصل بعد مغيب شمس هذا اليوم يتقدمها جمل أورق عليه غرارتان أحدهما بيضاء و الأخرى برقاء,

و بالفعل وصلت القافلة فى الوقت و على الهيئة التى اخبر عنها رسول الله صلى الله عليه و سلم و

سألتها قريش على أمر الاناء فأخبرتهم بما ذكره الرسول صلى الله عليه و سلم

و مع ذلك لم تصدق قريش الرسول و كذبته, و عادت إلى أشد مما كانت عليه من الجمود و الصد و

الاتهام و استمر محمد يدعو كل من لقيه إلى الإسلام



وظل المسلمون بالحبشة حتى السنة السابعة من الهجرة فأرسل إليهم الرسول من حملهم إليه،

فعادوا وقد فتح الله على المسلمين خيبر فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم"والله ما أدري بأيهما

أنا أسر، بفتح خيبر أم بقدوم جعفر"ولكن يبدوا أن المسلمين قد بدأوا في العودة منذ الهجرة

واستقرار المسلمين بالمدينة لأن من عاد مع جعفر كان16رجلا فقط



عـرض الرسـول نفسـه على القبائـل


استمر رسول الله صلى الله عليه و سلم يدعو إلى الإسلام فكان يخرج إلى الأسواق القريبة من

مكة و ينادى:"يا أيها الناس قولوا لا اله إلا الله تفلحوا.. من يؤويني من ينصرنى, حتى أبلغ رسالة

ربي وله الجنة"و انتهز موسم الحج و عرض نفسه على القبائل العربية الوافدة على مكة ليحموه و

ينصروه ويتبعوا ما جاء به عرض نفسه على قبيلة كنده فأبت عليه, و قبيلة كلب فلم يقبلوا منه, و بنو

حنيفة فلم يكن أحد من العرب أقبح ردا عليه منهم, أما بنوا عامر فقالوا إن نحن بايعناك على أمرك

ثم أظهرك الله على من خالف أيكون لنا الأمر من بعدك, قال: الأمر لله يصنعه حيث يشاء, قالوا : لا

حاجة لنا بأمرك, و هكذا امتنعت القبائل العربية عن السماع لدعوته ومع ذلك لم يتوان فى إبلاغها


يتبع

_________________
/العلم ليس سوى إعادة ترتيبٍ لتفكيرك اليومي.
ب/أجمل إحساس هو الغموض، إنه مصدر الفن والعلوم.
ج/العلم بدون دين أعرج، والدين بدون علم أعمى.

http://nawabig.alafdal.net
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nawabig.alafdal.net
 
حياة الرسول ((ص)) كاملة الجزء السادس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات النوابغ :: اقسام عامة :: المنتدي الاسلامي-
انتقل الى: